الحقائق المخفية فى موضوع الحضانات بمستشفى ميت حواي بمركز السنطة

 

كتب – فهمى زيادة

مطلوب من الدكتور عبدالناصر حميدة وكيل وزارة الصحة بالغربية إظهار جميع الحقائق فى موضوع إنشاء مركز للحضانات بوحدة الغسيل الكلي بميت حواي

نحن لسنا ضد أي مشروع أي كان هو لخدمة المواطنين ويستفيد منه الجميع والقرى المجاورة طبقا للقوانين المنظمة

ولكن موضوع إنشاء مركز للحضانات بمبنى الغسيل الكلي بالدور الأول علوي كان محل جدال حتى اللحظة وهناك أحاديث وحودايت وحوارات حول هذا الموضوع المثير للجدل حتى اللحظة وترك القائمين يعملون حتة اللحظة

وجميع الحقائق مخفية وخاصا من مديرية الشؤون الصحية بالغربية التى يترأسها وكيل وزارة الصحة

تم نشر خطاب مرسل بالمقال منسوب لمديرية الشؤون الصحية بتاريخ 9 يونية صادر من إدارة التخطيط والمتابعة بالمديرية موجة إلى الإدارة الصحية بالسنطة يتضمن إخلاء المكان لإنشاء قسم للحضانات

وقام القائمين على إنشاء الحضانات من أهالي القرية بالعمل والتكسير دون إشراف من مديرية الشؤون الصحية بالغربية كما تبين الصور المرسلة

معتمدين على خطاب إدارة التخطيط والمتابعة وهذا الخطاب ليس موافقة على إنشاء مركز للحضانات هو خطاب إنشائي

وتأشيرة معالى الوزير المحافظ بتقول السيد وكيل وزارة الصحة للصالح العام طبقا للقانون

وهل القانون وتعليمات وزارة الصحة تسمح بالموافقة على إنشاء حضانات بالوحدات القروية على مستوى الجمهورية

ولماذا لا تشرف مديرية الشؤون الصحية على جميع الأعمال التى تمت داخل مستشفى وحدة طب الأسرة بميت حواى

من تكسير وتغير داخل المبني وتركيب والموافقة على حضور الأجهزة الموجودة والتى تم تركيبها دون المختصين

وقام القائمين بمواصلة العمل وتجهيز المكان بالأجهزة والمعدات بدون إشراف من المديرية وجميع الصور موجودة

وتم تقديم طلب لوكيل وزارة الصحة بتاريخ 5 يوليو برقم 285 من المواطن محمد عبدالحفيظ نصار وتم التوقيع علية العلاج الطبيعي وللأسف هذا الخطاب اختفى

وقام نفس المواطن بتقديم شكوى بالوزارة بخصوص هذا الموضوع وتم مخاطبة المديرية بواسطة الدكتور أحمد البرعي بكتاب الوزارة رقم 462 بتاريخ 14 يوليو 2021

سرك المديرية 4271 بتاريخ 26 يوليو 2021 بفتح تحقيق فى موضوع إصدار خطاب بإنشاء مركز للحضانات بوحدة طب الأسرة بميت حواى وموافات الوزارة بنتيجة التحقيق والمتسبب فى إصدار الخطاب وللأسف لم يتم إخطار الوزارة بشيىء حتى تم إرسال استعجال حيال الموضوع بتاريخ

9 سبتمبر برقم 4335 وللأسف لم يتم أي شيىء

السؤال المطلوب الإجابة علية من وكيل وزارة الصحة

لمصلحة من يتم إخفاء كل الحقائق فى موضوع الحضانات

وعدم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بفتح تحقيق فى الأمر بناء على مكاتبات وزارة الصحة وصدور أوامر بوقف العمل فى مشروع الحضانات لحين إصدار الموافقات النهائية من وزارة الصحة على أن يكون الإشراف الكامل تحت قيادة المتخصصين من الأطباء بالمديرية بعد موافقة وزارة الصحة

مطلوب من الدكتور عبدالناصر حميدة وكيل وزارة الصحة بالغربية إتخاذ إجراءات وقرارات حيال هذا الموضوع فورا

علما بأنة عندما قام وكيل وزارة الصحة بمعاينة المكان فى شهر مايو الماضي يرافقة أحد الأطباء المختصين بقسم الحضانات بالمديرية صرح وكيل وزارة الصحة بأن الموضوع يتطلب موافقة الوزارة أولا

على أي أساس تم إصدار هذا الخطاب من قسم التخطيط والمتابعة بالمديرية وموقع علية من الدكتور عبدالمجيد محروس ابوالفضل مدير إدارة التخطيط والدكتور هشام شيحة مدير الطب العلاجي بالمديرية

مطلوب إنهاء هذا الموضوع المثير للجدل حتى الأن بالموافقة من قبل الوزارة والاستمرار فى العمل

أو إتخاذ الإجراءات بوقف العمل فى قسم الحضانات وإغلاق المكان ويكون كل شيىء تحت تصرف المديرية