المئات يتوافدون على مكتب جوازات السفر في كابول بعد أنباء عن إعادة فتحه

 

باريس/مرثا عزيز

وكالات الأنباء العالميه

توافد مئات الأفغان على مكتب جوازات السفر في العاصمة كابول، الأربعاء، بعد يوم من تواتر أنباء عن إعادة فتحه هذا الأسبوع لإصدار الوثائق، واضطر رجال أمن من حركة طالبان إبعاد البعض بهدف الحفاظ على النظام.

وقال مسؤولون من طالبان، إن المكتب سيستأنف خدماته بدءا من يوم السبت، بعد تعليق العمل به منذ سيطرة الحركة على البلاد وسقوط الحكومة السابقة في أغسطس/آب، الأمر الذي أدى لتقطع السبل بالكثير ممن يسعون للفرار من البلاد.

وقال أحد الواقفين أمام المكتب ويدعى ماهر رسولي لرويترز “جئت لاستخراج جواز سفر، لكن كما ترون هناك الكثير من المشكلات والنظام لا يعمل”، وأضاف “لا يوجد مسؤول للرد على أسئلتنا وإخبارنا متى نأتي. الناس في حيرة”.

ولم يرد متحدث باسم مسؤولي طالبان الذين يديرون إدارة الجوازات على طلب للتعقيب.

وزادت حدة الفقر والجوع منذ سيطرة الحركة على مقاليد الحكم في البلاد التي تعاني بالفعل من الجفاف وجائحة كوفيد-19.

وجاء المئات الذين توافدوا على مكتب الجوازات على الرغم من أنهم أبلغوا بأن توزيع الجوازات لن يبدأ قبل يوم السبت وسيكون في بادئ الأمر لمن قدموا طلبات بالفعل.

وحث مسؤول في المكتب الناس على العودة إلى منازلهم والقدوم مجددا يوم السبت، وقال رسولي “لا يوجد عمل والوضع الاقتصادي ليس جيدا، لذلك أريد مستقبلا جيدا لأطفالي”.

وذكر مواطن آخر يسعى لاستخراج جواز سفر ويدعى أحمد شكيب صديقي أنه يريد الحصول على جواز سفر لمرافقة أحد أفراد عائلته للعلاج في باكستان، لكنه أضاف أنه ليس أمامهم خيار سوى الرحيل.

وقال “علينا ترك أفغانستان، الوضع سيء ولا يوجد وظائف ولا عمل. لا يمكننا العيش في هذه الأوضاع”.

وقالت طالبان، إنها ترحب بالمساعدات الدولية، لكن الكثير من المانحين جمدوا مساعداتهم بعد سيطرة الحركة على السلطة.