إعتراف

بقلم / رانيا ضيف 

أعترف يا الله أنك كنت معي ترشدني بوابل من الرسائل كل يوم وأعترف أنني كنت عنيدة.
توقظني بعد غفوتي وتذكرني بعد نسياني ولازلت أشرد وأتوه في خطواتي وألتفت عن الطريق .
لازالت الأضواء تخطفني فيقودني الفضول فأتعثر عقابا على تركي لمساري، لم تتخل عني رغم إرهاقي من نفسي وإرهاق الطريق ذاته من جموحي .
فتبسط لي طريق الود والحب وتزينه بأناس قطعة من الروح وتطبطب على هذا القلب اللاهي وهذه النفس العنيدة شديدة الإباء .
أعلم أن كل ما أراه صورًا لا أكثر من ذلك ولكنني آخذها على محمل الجد !
كمن شاهد صورة غابة فأمعن فيها النظر حتى سحبته داخلها فوجد نفسه يتعلم كل يوم فنون القتال والصيد وسبل العيش وتوخي الحذر وأن الخطأ قد يحمل الموت، وظل هناك ناسيا أن حياته كانت خارج كل هذه الصراعات وأن كل ما أوجد فيه نفسه مجرد وهم .
ترسم عقولنا لنا الدنيا على طريقتها التي اعتادت عليها وركنت إليها ونقاوم نحن التغيير
فنتألم وأرجو أن نتعلم .
نمضي حاملين بعد كل التفاتة قلب به خدش هنا وجرح هناك وثقوب أحدثتها الثقة فيمن سواك
ورغم علمي أن هذه الثقوب هي منافذ للنور تضيء القلب المعتم فتوقظه ولكن نفسي تنزعج وتعلن عصيانها وتمردها، فأنقسم أنا بين قلبي وروحي ونفسي الحرون، فاللهم قوة ألجم بها هذه النفس فتنصاع لإرادتي ليتوحد ذاتي