الحد من انتشار الأمراض النفسية الاجتماعية

 

الفيوم “نجلاء حاتم محمد “

الامراض النفسيه الاجتماعية: هي مجموعه من الأمراض والإضرابات السلوكية ذات الأعراض و الأسباب والآثار النفسية الاجتماعية.

مثل: العدوان، والادمان، والاغتراب، والاجرام، المشكلات الزوجيه.

وتعرف ايضا باسم الاضطرابات النفسيه

والمرض النفسي هو سلوك سالب واضطراب هادم، يهدد أمن الفرد والمجتمع.

وتعتبر الأمراض النفسية الاجتماعية من مهددات الأمن النفسي الإجتماعي، حيث أن الذين يعانون من هذه الأمراض من ذوي السلوك المضاد للمجتمع

يمثلون خطرًا على أنفسهم وعلى الآخرين، ويكونون عنصر توتر وقلق واضطراب وتهديد للأمن في المجتمع وهم يصنفون ما بين معتد اثيم، ومدمن محطم، ومغترب منعزل، ومجرم عات، وجانح ضال، ومشكل زواجيًا، وهم فاقد بشرى بالنسبة لعمليه البناء الإجتماعي الإقتصادي السليم، بل أنهم معاول هدم لأنفسهم وللمجتمع.

وأهم الأسباب التي تسبب المرض النفسي

هي الصراع، والحرمان، والاحباط، والعدوان، وحيل الدفاع النفسي الفاشلة، والخبرات السيئة الصادمه، والعادات غير الصحية، والإصابه بالمرض النفسي، وكسور النضج النفسي.

وأيضًا هناك أسباب اجتماعية: تؤثر عوامل البيئه و الوسط الإجتماعي الذي يتحرك فيه الفرد في تشكيل ونمو شخصيته وتحديد حيل دفاعه النفسي عن طريق نوع التربية والضغوط والمطالب التي تسود في البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها.

ويلاحظ أن البيئة التي تربى فيها الفرد، والمؤثرات التي خضع لها منذ طفولته تحدد سمات شخصيته سواء كانت سوية او لا سوية.

كما تتفاوت نسبه المرض النفسي في البيئه الحضارية او الريفية، الغنيه أو الفقيرة ومن أهم العوامل المسببه للإضطرابات النفسيه الإجتماعيه الأحوال الإجتماعية والبيئة السيئه وانخفاض مستوى التعليم وتدني المستوى الإجتماعي الإقتصادي.

و الوقاية من الأمراض النفسية عملية كبيرة واسعة النطاق، متعددة الجوانب، يجب ان تتضافر فيها جميع الجهود في أكثر من مجال وأكثر من تخصص.

%d مدونون معجبون بهذه: