كلى يسير نحوها بإصرار

كلي يسير نحوها بإصرار

بقلم الأديبة / حنان فاروق العجمي 

كلي يسير نحوها بإصرار
كلي يسير نحوها بإصرار

وتَظَلِّين سرِّي
لن أبوح بِسِرِّ عِطري
بين الحنايا يعزف أنغام وَتَري
تتجدد دمايا بينما لا أدري
وأطوف برحلةٍ بين شراييني
صوتُكِ العذبُ يسحبني ويُغويني
كل ما أَعلمهُ أنَّكِ حقٌ وحقيقةٌ ويقيني
وترانيم صباحي ومسائي وذكرٌ يُحييني
شمالاً بأحداقي وجنوباً بقلبي تَسكُنيني
روح أم نور داخلي وإشراق بساتيني
ابتسمَت ونثرَت شذاها رياحيني
قالوا الحب نار وقرار
قُلتُ عشقي لها اختيار
وقصيدٌ طويل لا مَهرب منه ولا فرار
تعَلَّمتُ السباحة عكس التيَّار
إن نامت أهدابُها لا يغمض لي جفنٌ
حتى تَفيقُ وتراني بالإبكار
أنتظر لا أَكَل ولا أَمَل فللعِشقِ فَنٌ
وأُجِيدُ إخفاءَ الأسرار
تلاقى دربي بِدَربِها واطمأن
وكُلَّي يسيرُ نحوها بإصرار
عقلي يكاد أن يَتيهَ أو يُجَن
بِيدها وضعت دستوري
ونَظَمَت حروفي بِسطوري
وأشارت أناملها بِصوتٍ جهوري
سلامٌ ولكَ الأمان يا عاشقاً حضوري

%d مدونون معجبون بهذه: