الزبير بن العوام وموقعة الجمل جارُ رسول الله في الجنة

كتبت رانيا عثمان
بعد استشهاد عثمان بن عفان رضي الله عنه أتمَّ المبايعة الزبير وطلحة لعليٍّ رضي الله عنهم، «وبويع لعلي بن أبي طالب رحمه الله بالمدينة الغد من يوم قتل عثمان بالخلافة بايعه طلحة والزبير، وسعد بن أبي وقاص، وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وعمار بن ياسر، وأسامة بن زيد، وسهل بن حنيف، وأبو أيوب الأنصاري ومحمد بن مسلمة وزيد بن ثابت، وخزيمة بن ثابت وجميع من كان بالمدينة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيرهم ». الطبقات الكبرى (3/31)
وخرج طلحة والزبير إلى مكة معتمرين، ومن هناك خرجا إلى البصرة للأخذ بثأر عثمان، ولم تذكر المصادر التاريخية أنهما طالبا بالخلافة أو انشقا على الخليفة، وكانت وقْعَةُ الجمل عام 36هـ.
وانهمرت دموع علي رضي الله عنه عندما رأى أم المؤمنين عائشة في هودجها بأرض المعركة، وصاح بطلحة رضي الله عنه: «يا طلحة، أجئت بعُرس رسول الله صلى الله عليه وسلم تقاتل بها، وخبأت عُرْسَك في البيت؟».
ثم قال للزبير رضي الله عنه: «يا زبير، نشدتك الله، أتذكر يوم مرَّ بك رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن بمكان كذا، فقال لك: (يا زبير، ألا تحب عليًّا؟) فقلت: ألا أحبُّ ابنَ خالي، وابنَ عَمِّي، ومن هو على ديني؟
فقال لك: (يا زبير، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم).
فقال الزبير رضي الله عنه: نعم أذكر الآن، وكنت قد نسيته، والله لا أقاتلك».
وأقلع طلحة والزبير -رضي الله عنهما- عن الاشتراك في هذه الحرب، ولكن دفعا حياتهما ثمنًا لانسحابهما؛ فالزبير رضي الله عنه تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرًا وهو يصلي، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهمٍ أودى بحياته.
وصاح علي رضي الله عنه بعدما علم بمقتل الزبير قائلاً: «بشِّرْ قاتلَ ابن صفية بالنار».
وحين أدخلوا عليه سيف الزبير رضي الله عنه قبَّله سيدنا علي، وأمعن في البكاء وهو يقول: «سيف طالما والله جلا به صاحبُهُ الكَربَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم».
وقال علي رضي الله عنه بعد دفنهما : إني لأرجو أن أكون أنا وطلحة والزبير وعثمان من الذين قال الله فيهم: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} .الحجر: (47).
ثم قال: سمعت أذناي هاتان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «طلحة والزبير جاراي في الجنة».
وقد قُتل الزبير بن العوام رضي الله عنه في جمادى الأولى سنة ست وثلاثين من الهجرة، وله ست أو سبع وستون سنة.
فرضي الله عن حواريّ رسول الله صلى الله عليه وسلم

%d مدونون معجبون بهذه: