“مايكروسوفت” تُطلق مبادرتين لتعزيز رحلة السعودية للتحول الرقمي

 

كتب – علاء حمدي

أعلنت شركة “مايكروسوفت العربية”، اليوم عن إطلاق مبادرتين؛ تهدفان إلى تنمية المهارات الرقمية والمعرفة التقنية لدى الكفاءات الوطنية من الجنسين، وتعزيز رحلة المملكة العربية السعودية نحو التحول الرقمي.

تتمثل المبادرة الأولى في افتتاح مركز مايكروسوفت للابتكار ((Microsoft Innovation Center، بالشراكة مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني، على أن تتولى “مايكروسوفت” بدورها تقديم المعرفة التقنية من حيث تفعيل مركز التدريب وتطويره وتفعيله بالخبرات اللازمة بشكل مباشر وعن طريق شركائها، الذي سيسهم في مساعدة المطورين على تطوير برامجهم باستخدام تقنيات Microsoft المُبتكرة.

كما يهدف مركز مايكروسوفت للابتكار، إلى رفع مستوى مهارات المتقدمين والمتقدمات الرقمية في التقنيات الناشئة والمصادر المفتوحة، بالإضافة إلى مساعدة قطاعات الأعمال والشركات الناشئة على تبني هذه التقنيات وتطويرها والابتكار فيها.

ومن جهته ثمن المهندس ثامر الحربي، رئيس شركة “مايكروسوفت العربية”، الشراكة مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، ودورها المحوري في تطوير الكفاءات الوطنية من التقنيات المتقدمة، من خلال هدفها الاستراتيجي في تمكين 100 ألف مبرمج بحلول عام 2030.

وأكد الحربي أن “مايكروسوفت العربية” ستواصل التزامها في دعم المطورين السعوديين والسعوديات للابتكار، من خلال المركز ودعمهم في تقنيات برمجيات المصادر المفتوحة، التي باتت تؤدي أدورًا حيوية في مجال تقنية المعلومات، وأضحت تُشكل محركًا أساسيًّا للإنتاج والنمو الاقتصادي وأداة لنشر المعرفة، خاصة أن المملكة العربية السعودية شهدت نموا هائلا في هذا المجال، وقفزت إلى المرتبة الثالثة عالمياً من حيث النمو في عدد المساهمات المقدمة لمشاريع المصادر المفتوحة؛ ورؤيتها المتقدمة للانتقال من الاقتصاد القائم على الموارد الطبيعية إلى اقتصاد يحركه الابتكار والصناعات القائمة على المعرفة.

وأما المبادرة الثانية، فتتمثل في إطلاق “أكاديمية تخيل من مايكروسوفت ” ((Microsoft Imagine Academy؛ لتزوَّيد أكثر من 1000 معلم ومعلمة بالمهارات العملية والتقنية والمعرفية، وتأهيلهم على نقل المواد التعليمية التكنولوجية والتقنيات المتقدمة التي تلقوها في الأكاديمية، إلى مجتمعاتهم الطلابية؛ لدعمهم في مسار حياتهم المهنية المستقبلية.

وتقدم الأكاديمية أربع مجالات رئيسية، الأول في “علوم الحاسوب”، وهو قائم على تعزيز مهارات الترميز وفق أحدث الأدوات والتقنيات، والثاني في ” مهارات إدارة تكنولوجيا المعلومات وحلول المنصات السحابية”، ويرتكز الثالث على “مفاهيم وأدوات علوم البيانات”، وأما المجال الرابع والأخير، فيهدف إلى محو الأمية الرقمية، وتنمية مهاراتهم الإنتاجية في “إتقان التطبيقات المستخدمة على نطاق واسع في مجال الأعمال التجارية”، مثل Microsoft OneNote، Word، PowerPoint،Excel، Word Expert، Excel Expert، Access.

وترتكز الأكاديمية في تقدير برامجها التعليمية التكنولوجية، على تطوير مهارات المعلمين والمعلمات للمهارات المبكرة، والمهارات الأساسية، وتنمية المهارات المتوسطة، بالإضافة إلى المهارات المتقدمة، ومساعدتهم على التحضير لنيل شهادة مايكروسوفت المعتمدة.

وذكرت رئيس التحول التقني لدى مايكروسوفت العربية، زينب الأمين، بأن المبادرتان المقدمة من “مايكروسوفت العربية”، تسهمان و تتماشى مع دور المملكة في مسيرة التحول الرقمي، وتحقيق مستهدفات برنامجي رؤية 2030 التنفيذية ذات العلاقة والمتمثلة في “التحول الوطني” و”تنمية القدرات البشرية”، فمن خلال مركز مايكروسوفت للابتكار سيتم دعم رواد الأعمال و الشركات الصغيرة و المتوسطة لتطوير أنظمتهم بناء على أفضل الممارسات والأنظمة العالمية بالإضافة لتطوير المهارات التقنية لدى المجتمع بشكل عام والمبرمجين بشكل خاص بما يتماشى مع معايير سلامة و أمن المعلومات بالإضافة لعرض آخر ما وصلت اليه المنتجات الرقمية من تقنيات متعلقة بتسهيل العمل الحديث و الذكاء الاصطناعي و الواقع المعزز.

وأضافت: “ان مركز مايكروسوفت للابتكار يعنى بتطوير الكفاءات الرقمية لدى المعلمين والمعلمات عن طريق أكاديمية تخيل الرقمية والتي تمكنهم من مشاركة هذه المهارات مع الطلاب والطالبات بكل يسر وسلاسة ورفع مهاراتهم التقنية والرقميةوصولاً لتحقيق الاستدامة في تنمية المهارات والقدرات التقنية، وزيادة تبني حلول ومنتجات وخدمات تقنية وبناء جيل متمكن من الكفاءات السعودية في المهارات الرقمية والتكنولوجية.”

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: