على ماذا يدل اللون الأخضر في علم السعودية

على ماذا يدل اللون الأخضر في علم السعودية وما هو تاريخ تأسيس المملكة

قد يتساءل البعض عن على ماذا يدل اللون الأخضر في علم السعودية؟ وذلك من أجل التعرف على جزئية مهمة في تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية، حيث إن أعلام البلاد ترمز إلى هويتها التي تشكلت على مر عصور التاريخ، وهذه الهوية تشمل كافة الجوانب الحضارية والإنسانية، وفي مقالنا نتعرف على تفاصيل علم السعودية وتاريخ تأسيسها.

على ماذا يدل اللون الأخضر في علم السعودية

على ماذا يدل اللون الأخضر في علم السعودية

إن مفهوم العلم ببساطة هو قطعة من القماش تحمل بعض الألوان والرموز التي تمثل هوية الأرض، ويتم رفع العلم في أوقات السلم والحرب على حد سواء، وقد جاءت كلمة علم في اللغة للإشارة إلى رمزية هذه القطعة القماشية، وتميزها عن سواها.

عند الحديث عن رمزية اللون الأخضر في علم السعودية، فإن هذا اللون يرجع إلى عصور الإسلام الأولى، حيث كان هذا لون راية المسلمين في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو لون يرمز إلى السلام والنماء.

أما بالنسبة إلى السيف الموجود أسفل عبارة التوحيد في العلم، فهو يرمز إلى العدل والأمن في المملكة؛ وكان السيف فيما مضى من الرموز التي يفخر بها العرب القدماء، إذ كان يدل على النبل والشهامة.

بهذا يعبر العلم عن هوية البلاد الإسلامية، خاصة بوجود عبارة التوحيد في منتصف العلم؛ فمن المعروف أن المملكة العربية السعودية كانت قديمًا منبع الدين الإسلامي، كما يوجد بها بيت الله الحرام الذي يتردد عليه الحجاج والمعتمرين إلى يومنا هذا.

قد جاء كل من السيف وعبارة التوحيد في العلم باللون الأبيض، وهو لون يدل على النقاء والطمأنينة، وكان هذا اللون محبوبًا لدى النبي صلى الله عليه وسلم، كما يتم ارتداء اللون الأبيض عند ممارسة بعض الشعائر الدينية مثل الحج.

تاريخ تطور علم السعودية

بعد أن تعرفنا على دلالات العلم السعودي بما فيه من لون أخضر، وسيف، وعبارة توحيد، ننتقل الآن لتناول تاريخ تطور هذا العلم، والذي يرتبط بشكل وثيق بتاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية؛ حيث كانت أول بداية لظهور العلم السعودي إزاء تأسيس الدولة السعودية الأولى ما بين القرنين الثامن والتاسع عشر.

كان العلم وقتها ذو لون أخضر، ويتوسطه هلال أبيض؛ وبعد ذلك، تغير العلم عند الاستيلاء على منطقة نجد، فأزال الملك عبد العزيز رمز الهلال، واستبدله بعبارة التوحيد المكتوبة باللون الأبيض.

كان العلم حينها ذو لون أخضر كذلك، لكنه كان يحمل مساحة بيضاء على يساره؛ وعندما ضم الملك عدة مناطق إلى مملكته، صارت كلمة التوحيد تشغل كلا القسمين الأبيض والأخضر من العلم، كما وضع تحتها رمز سيف أبيض.

بعد ذلك، تغير العلم خلال ثلاثينيات القرن العشرين؛ حيث تم إزالة السيف من العلم، وصارت الراية الخضراء محاطة باللون الأبيض وتتوسطها الشهادة كذلك باللون الأبيض، وقد عرفت وقتها باسم راية مملكة نجد والحجاز.

في المرحلة الأخيرة التي تبعت المرحلة السابقة بشيء يسير؛ تم إعلان تأسيس المملكة العربية السعودية، واتسعت الرقعة الخضراء في علم المملكة لتشمله بالكامل، وهذا مع وجود كل من عبارة التوحيد والسيف أسفلها على العلم.

قد جاء الملك فيصل في السبعينيات ليضع بعض اللمسات الأخيرة والبسيطة على العلم، حيث عمل على تغيير مقاساته وبعض رموزه، كما غير السيف الموجود فيه، وجعل مقبضه أسفل بداية الشهادة كدلالة على انتهاء القتال.

تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية

فيما سبق، تناولنا بشكل موجز تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية؛ حيث أشرنا إلى تأسيس المملكة خلال ثلاثينيات القرن الماضي، فقد تم الإعلان عن تأسيسها بالفعل عام 1932 م من خلال إصدار الملك عبد العزيز مرسومًا ملكيًا يفيد ذلك.

وقد كانت المملكة في بادئ الأمر أراضٍ متفرقة تم العمل على توحيدها منذ القرن الثامن عشر، حيث مرت المملكة وقتها بثلاث مراحل كالتالي:

1- الدولة السعودية الأولى

كانت بدايات ما يعرف بالدولة السعودية على يد الأمير محمد بن سعود، والذي بدأ تأسيس الدولة في مدينة الدرعية عام 1744م، وكان ذلك بمساعدة الشيخ محمد عبد الوهاب صاحب المذهب الوهابي السلفي.

عمل كلاهما على تعزيز الدعوة الدينية في المنطقة من خلال اتباع العقيدة والسنة للقضاء على الاضطرابات السياسية الموجودة في شبه الجزيرة آنذاك، وكان ذلك بعقد اتفاق الدرعية الذي وضع دعائم الدولة السعودية الأولى.

ظلت هذه الدولة قائمة حتى عام 1818م، حيث قضت عليها الدولة العثمانية بقيادة إبراهيم محمد على باشا، وكان الهدف من ذلك حد النفوذ الوهابي في المنطقة، والذي كان يشكل خطرًا على العثمانيين.

2- الدولة السعودية الثانية

حاول الأمير مشاري بن سعود إعادة الحكم السعودي في مدينة الدرعية، على الرغم من الخسائر الفادحة التي تسببت بها الحملات العثمانية في شبه الجزيرة وقتها؛ إلا أن هذه المحاولة قد باءت بالفشل.

قام بعد ذلك الأمير تركي بن عبد الله بمحاولة أخرى خلال عام 1824م، وقد كللت هذه المحاولة بالنجاح؛ حيث أعلن الأمير تركي عن إنشاء الدولة السعودية الثانية، والتي اتخذت من الرياض عاصمة لها.

ساد الاستقرار خلال هذا الوقت، وقد سار الأمير تركي على نهج سابقيه من أمراء الدولة السعودية الأولى؛ إلى أن حدثت بعض الخلافات التي سببت اضطرابات كثيرة أدت في النهاية إلى انهيار الدولة عام 1891م.

3- الدولة السعودية الثالثة

هنا كانت بداية جديدة في عهد المملكة، حيث عمل الملك عبد العزيز على توحيد الدولة السعودية من جديد، وكان ذلك في مطلع القرن العشرين؛ حيث استعاد الملك مدينة الرياض، ليبدأ منها تأسيس الدولة السعودية الثالثة.

تمكن الملك وقتها من توحيد العديد من مناطق شبه الجزيرة، لتشمل المملكة مناطق مثل نجد، والحجاز، وعسير، وغيرها؛ كما طرد القوات العثمانية من البلاد، وقد دامت هذه الجهود إلى إعلان تأسيس المملكة رسميًا عام 1932م.

نختم مقالنا بعد أن تعرفنا على رمزية اللون الأخضر في علم السعودية، والذي ينبع من تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية؛ حيث تناولنا ما يشير إليه لون العلم ورموزه، كما تناولنا بشكل شبه تفصيلي مراحل تأسيس المملكة منذ القرن الثامن عشر، وحتى إعلان تأسيسها في مطلع ثلاثينيات القرن العشرين.على ماذا يدل اللون الأخضر في علم السعودية

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *